لجنة إزالة التمكين:هل تتمكن من النيل من عبد الفتاح البرهان؟

أحد, 10/10/2021 - 18:02

ظهرت في الآونة الأخيرة معلومات يبدو أنها مسربة من قبل أحد أعضاء لجنة إزالة التمكين حول عملها وخططها اللاحقة.

وقال عضو باللجنة، إن اللجنة قررت توجيه عدد من التهم الخطيرة ومن ثم على أساس هذه التهم اعتقال أحد المقربين من رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، ورغم انه لم يتضح بعد من هو الشخص تحديداً، لكن محللين قالوا أن الأمر خطير، لان السودان لازال يعيش بحالة من العقلية القبيلة والاسروية أي أن القانون لا يعمل واي مس بأفراد عائلة البرهان يعني المس به، مما يعني ردة فعل انفعالية عاطفية قد تحصل من قبل البرهان مما سيكون له تداعيات خطيرة على السودان كله، نظراً للموقع الهام الذي يحتله عبد الفتاح البرهان في هرم السلطة السودانية.

كشف عدد من المحللين، أن مخططات الفساد والجرائم في دارفور والعلاقات مع إسرائيل ومحاولة الانقلاب الأخيرة، كلها أمور قد تشكل أساس الاتهامات التي ستوجه للقادة السودانيين خلال الفترة القادمة.

وأكد المحللون، أن الفترة الانتقالية حيث الشراكة بالتساوي مع المدنيين باتت قاب قوسين أو أدنى من الانتهاء، ولذلك تتحضر القوى المدنية لإزاحة ما تبقى من القادة، وتساعدهم بذلك المحكمة الجنائية الدولية طبعا، وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها من العضو الكبير الذي قرر عدم الكشف عن اسمه من لجنة ازالة التمكين، فإن المعتقل هو أحد الشخصيات الرئيسية في محيط البرهان على مدار العشرين عامًا الماضية في السودان.

أما سبب الملاحقة والاعتقال وتوجيه التهم فهو ان الشخص المقرب من البرهان عضو في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، مثل الكثيرين من العسكريين الآخرين، لكن لحد الآن لا معلومات تفصيلية بهذا الخصوص، لكن إلى جانب هذا السبب هناك سبب آخر وهو عمل المحكمة الجنائية الدولية التي تعمل الآن ملاحقة المتورطين بأحداث دارفور الدموية المحزنة التي حصلت في العام 2003 وأن الشخص المذكور متورط بها.

 

 

Share

     

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف