رسائل الاول من رجب

ثلاثاء, 01/25/2022 - 16:20

مناسبة الاول من  رجب،  تبعث رسائل  قوية وصادقة، وهي أن  لغة العقل اقوى من لغة السلاح، وان جمهور الحكمة مثقفون وواعون، بكل خطط من يريد من  الإطاحة بسيادة الوطن..                          العراق بعزم رجاله الاوفياء سيد, ولن يسمح لاحد ان يتدخل بشؤنه الداخلية, ويجب تعاون الجميع بقدر مصلحة الوطن والشعب.

لا يمكن ان تحل الازمات الا عن طريق الحوار ولغة القوة والسلاح لا يمكن ان تأتي بالثمار، و أن الشعب العراقي مثقف ومنضبط وواعي لكل  خطط المؤامرة .

أن ما شهدناه من تحدياتٍ ومخاطرَ وأحداثاً جساماً، خارجيةً وداخليةً فاقت ولا تزال تفوق امكانيات وطاقات دول عديدة مجتمعة، ولكننا وجهناها كشعب وأمة ودولةٍ، بصبر وتضحيات وصمود كبير, وهذا كلُّه يحسب للشعب الأبي الذي لم يتنازل عن حريته وأحلامه ووطنه طرفَةَ عين، و خرج من الاختبارات الخطيرة بنجاح و همَّة وعزيمة أكبر.

أن الإرادة حقيقية وقراءة واعية للمتغيرات والمعادلات الداخلية والخارجية ، سياسياً واجتماعياً، لنتمكن من تغييرها وتكييفها بما يتناسب مع متطلبات الحاضر والمستقبل، وضرورة بلورة عقد اجتماعي وسياسي جديد يفضي الى تغيير الأُطر السياسية التقليدية الحالية وتطويرها. 

 التركيز على عملية بناء الدولة والأمة، كالهوية الوطنية الجامعة ، وازالة التراكمات و المخاوف الاجتماعية و حفظ سيادة البلاد و مصالحها، وتوسيع دائرة المشاركة السياسية و إعادة الثقة بين المواطن و دولته، تنظيم حدودٍ وأطر واضحةٍ تفصل بين الفوضى وبين التعدد ، بين التنافس والتخاصم، بين الاختلاف والخلاف ، بين الدولة واللادولة ، بين المسموح و اللا مسموح

آن الأوان ان نتفق على بناء دولةٍ واحدة وأمة واحدة ومصالح موحدة عليا، وهويةٍ وطنيةٍ جامعة ، نقوى في ظلها جميعا وننعم بالاستقرار و الازدهار والاحترام، إنَّ عراقاً قوياً ومستقراً وآمناً هو مكسب لنا ولشركائنا بعيدا عن التوترات والنزاعات والصراعات، في اوجهها المختلفة، يكون ضحيتها المواطن و البلد والمصلحة العامة، عبر تحقيق حوارات جادة وحقيقية تفضي الى استقرار العراق وتحقيق الازدهار.

 يوسف السعدي

Share

http://allarab.info/sites/all/themes/allarab/img/logo_allarab.jpg

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف