ماقصة النعلان التي قتل بسببها 300000 من المصريين السنة

أحد, 03/05/2017 - 00:26

اسرار وغرائب ومن ثم عجائب لانشاهدها الا في (الافلام الهندية ) او في 0اليس في دار العجائب )

ولكن الاعجب منها هو القتل الحقيقي لثلاثمائة الف من المصريين السنة بدم بارد اطفال ونساء ورجال ظلمهم التاريخ ولم ينصفهم علماء التاريخ وكتابهم ولم يعلموا ان قتل المسلم اعظم عند الله من هتك حرمة البيت الحرام 

فلقد جاء في صحيح البخاري / ***1633;***1638;***1637;***1634; حرمة دم المسلم

عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم يوم النحر، قال: أتدرون أي يوم هذا . قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: أليس يوم النحر . قلنا: بلى، قال: أي شهر هذا . قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، فقال: أليس ذو الحجة . قلنا: بلى، قال: أي بلد هذا . قلنا: الله ورسوله أعلم، فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، قال: أليست بالبلدة الحرام . قلنا: بلى، قال: فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، إلى يوم تلقون ربكم، ألا هل بلغت . قالوا: نعم، قال: اللهم اشهد، فليبلغ الشاهد الغائب، فرب مبلغ أوعى من سامع، فلا ترجعوا بعدي كفارا، يضرب بعضكم رقاب بعض.

وقد تساءل المرجع الصرخي في تحقيقه التاريخي (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري المحاضرة الثانية والعشرون ) عن لفظ كلمة النعلان التي يدسها التيمية في أثارهم التاريخية لتكون دليلا اضافيا لمقبولية ما يكتبون من زخرف القول وسيناريوهات القتل والمؤامرات 

قال المرجع الصرخي 

المورد2: ابن الأثير: الكامل في التاريخ9: 345

[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(564هـ)]: ...

قال: {{[ذِكْرُ وَقْعَةِ السُّودَانِ بِمِصْرَ]

أـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ فِي أَوَائِلِ ذِي الْقَعْدَةِ قُتِلَ مُؤْتَمَنُ الْخِلَافَةِ، وَهُوَ خَصِيٌّ كَانَ بِقَصْرِ الْعَاضِدِ، إِلَيْهِ الْحُكْمُ فِيهِ،((لاحظ دائمًا الخليفة في الدولة الفاطمية وفي باقي دول العالم الإسلامي والمقاطعات الإسلامية، الأمر بيد الخدم بيد هذا الخصي وذاك الخصي، بيد هذا المملوك وبيد ذاك المملوك، بيد هذا الخادم وبيد ذاك الخادم، بيد هذا الأعجمي وبيد ذاك الأعجمي، بيد هذا الإنسان الجاهل أو بيد ذاك الإنسان الجاهل، بيد هذا الإنسان البسيط أو بيد ذاك الإنسان البسيط، إذن كانت كلّ أمور الخليفة الفاطمي بيد هذا الخصي، وهذا الخصي والخليفة الفاطمي وأموره كلّها تحت سلطة الوزير، تحت سلطة صلاح الدين، وصلاح الدين وما عنده تحت سلطة الزنكي)) وَالتَّقَدُّمُ عَلَى جَمِيعِ مَنْ يَحْوِيهِ، فَاتَّفَقَ هُوَ وَجَمَاعَةٌ مِنَ الْمِصْرِيِّينَ عَلَى مُكَاتَبَةِ الْفِرِنْجِ وَاسْتِدْعَائِهِمْ إِلَى الْبِلَادِ، وَالتَّقَوِّي بِهِمْ عَلَى صَلَاحِ الدِّينِ وَمَنْ مَعَهُ، ((طبعًا عندما تسمعون الآن وعندما يسمع الآخرون وعندما يسمع الدواعش، أول شيء ينصرف إلى الذهن عملاء عملاء عملاء، وهؤلاء يتحدّثون بهذا الأسلوب، وتُرفع الأصوات بهذا المعنى، سنرى العمالة وكيفية العمالة وإشاعة العمالة وسيادة العمالة، نعم كلّهم عملاء، سنرى هذا)) وَسَيَّرُوا الْكُتُبَ مَعَ إِنْسَانٍ يَثِقُونَ بِهِ، وَأَقَامُوا يَنْتَظِرُونَ جَوَابَهُ، وَسَارَ ذَلِكَ الْقَاصِدُ إِلَى الْبِئْرِ الْبَيْضَاءِ، فَلَقِيَهُ إِنْسَانٌ تُرْكُمَانِيٌّ، فَرَأَى (مَعَهُ) نَعْلَيْنِ جَدِيدَيْنِ ((ربما يرجع هذان النعلان إلى الربّ الأمرد! الله العالم، فرأى معه نعلين جديدين، مع هذا الإنسان الذي يثقون به، الذي أرسلوا بيده الرسائل والاستدعاء إلى الفرنج والطلب من الفرنج بالحضور والقدوم))، فَأَخَذَهُمَا مِنْهُ، وَقَالَ فِي نَفْسِهِ: لَوْ كَانَا مِمَّا يَلْبَسُهُ هَذَا الرَّجُلُ (لَكَانَا خَلِقَيْنِ، فَإِنَّهُ) رَثُّ الْهَيْأةِ، وَارْتَابَ بِهِ وَبِهِمَا، فَأَتَى بِهِمَا صَلَاحَ الدِّينِ فَفَتَقَهُمَا،((هذه القصّة تشبه إلى حدّ ما لمن كان يعي منكم التاريخ والأيام السابقة في فترة السبعينات وربما في الستينات يوجد مسلسل أو تمثيلية أو حلقات بعنوان (ست كراسي) هذه تشبه ستة كراسي، ومن شاء أن يصدّق فليصدّق، هذا شأنه)) فَرَأَى الْكِتَابَ فِيهِمَا، فَقَرَأَهُ وَسَكَتَ عَلَيْهِ.ب ـ وَكَانَ مَقْصُودُ مُؤْتَمَنِ الْخِلَافَةِ أَنْ يَتَحَرَّكَ الْفِرِنْجُ إِلَى الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ، فَإِذَا وَصَلُوا إِلَيْهَا خَرَجَ صَلَاحُ الدِّينِ فِي الْعَسَاكِرِ إِلَى قِتَالِهِمْ، فَيَثُورُ مُؤْتَمَنُ الْخِلَافَةِ بِمَنْ مَعَهُ مِنَ الْمِصْرِيِّينَ عَلَى مُخَلَّفِيهِمْ فَيَقْتُلُونَهُمْ، ثُمَّ يَخْرُجُونَ بِأَجْمَعِهِمْ يَتَّبِعُونَ صَلَاحَ الدِّينِ، فَيَأْتُونَهُ مِنْ وَرَاءِ ظَهْرِهِ، وَالْفِرِنْجُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ، فَلَا يَبْقَى لَهُمْ بَاقِيَةٌ، 

جـ ـ فَلَمَّا قَرَأَ الْكِتَابَ سَأَلَ عَنْ كَاتِبِهِ، فَقِيلَ: رَجُلٌ يَهُودِيٌّ، فَأُحْضِرَ، فَأَمَرَ بِضَرْبِهِ وَتَقْرِيرِهِ، فَابْتَدَأَ وَأَسْلَمَ، وَأَخْبَرَهُ الْخَبَرَ، وَأَخْفَى صَلَاحُ الدِّينِ الْحَالَ. ((كل هذه الأمور مجهولة فلا يوجد شاهد في القضية، ذهب إنسان والتقى بإنسان تركماني، وأتى بيهودي فأسلم فأحضر اليهودي، فأسلم اليهودي فأخبره اليهودي بالقصّة، وانتهى الأمر، لا يوجد شاهد، لا توجد محكمة، لا توجد شهود، لا يوجد قاضي، لا يوجد تحقيق ولا يوجد تدقيق، مجرد كلام، ماذا ترتب على هذا الكلام؟ أن يُقتل ذاك الخصي وانتهى الأمر، ما هو السبب؟ وما هو الشاهد؟ الشاهد: ذهب إنسان، فالتقى به إنسان، وأخذ النعلين، ووجدنا في النعلين الكتاب، فأرسلنا على الكاتب، والكاتب يهودي، فأسلم اليهودي، أين الشهود؟ مَن هؤلاء؟ ما هي صحّة الكلام؟ هل توجد عناصر مكتملة في الجريمة حتّى يُنفذ الحكم؟ فقط هذا سؤال للتحقيق والتدقيق)).

د ـ وَاسْتَشْعَرَ مُؤْتَمَنُ الْخِلَافَةِ فَلَازَمَ الْقَصْرَ وَلَمْ يَخْرُجْ مِنْهُ خَوْفًا، وَإِذَا خَرَجَ لَمْ يَبْعُدْ، (( ألا يستطيع أن يرسل رسالة أخرى بيد شخص آخر؟!! ما هذه الخرافة؟)) [وَصَلَاحُ الدِّينِ] لَا يُظْهِرُ لَهُ شَيْئًا مِنَ الطَّلَبِ; لِئَلَّا يُنْكِرَ ذَلِكَ، فَلَمَّا طَالَ الْأَمْرُ خَرَجَ مِنَ الْقَصْرِ إِلَى قَرْيَةٍ لَهُ تُعْرَفُ بِالْحِرْقَانِيَّةِ لِلتَّنَزُّهِ، فَلَمَّا عَلِمَ بِهِ صَلَاحُ الدِّينِ أَرْسَلَ إِلَيْهِ جَمَاعَةً، فَأَخَذُوهُ، وَقَتَلُوهُ، وَأَتَوْهُ بِرَأْسِهِ، وَعَزَلَ جَمِيعَ الْخَدَمِ الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَ أَمْرَ قَصْرِ الْخِلَافَةِ، ((خرج إنسان وشاهده إنسان وأخذ النعلين وأتوا بالكاتب، والنتيجة هذه، ليعرض هذا الأمر وهذا السيناريو على كتّاب السيناريو وعلى المؤلّفين وعلى أصحاب الروايات، وماذا سيقولون؟ هل سيصدّقون بهذه الرواية؟ إلّا على نحو الرواية والسيناريو والعمل السينمائي وما يرجع إلى هذا، أو القصصي للتأثير في القارئ وفي إثارة القارئ، نحن نحكي في هذه الأمور ونشير إلى هذه حتّى نتعلّم كيف نتعامل مع النصوص التاريخيّة والأحداث والوقائع))

(((وساستقطع مايفيد في المقام في عدد المصريين المقتولين بسبب نعلين التيمية )))قال ابن الاثير 

فَزَادَتْ عُدَّتُهُمْ عَلَى خَمْسِينَ أَلْفًا، وَقَصَدُوا حَرْبَ الْأَجْنَادِ الصَّلَاحِيَّةِ، فَاجْتَمَعَ الْعَسْكَرُ أَيْضًا، وَقَاتَلُوهُمْ بَيْنَ الْقَصْرَيْنِ، وَكَثُرَ الْقَتْلُ فِي الْفَرِيقَيْنِ،

زـ فَأَرْسَلَ صَلَاحُ الدِّينِ إِلَى مَحَلَّتِهِمُ الْمَعْرُوفَةِ بِالْمَنْصُورَةِ، فَأَحْرَقَهَا عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَأَوْلَادِهِمْ وَحَرَمِهِمْ،

(انتهى ) خمسين الف مقاتل فاذا جمعت معهم عوائلهم التي احرقت وابيدت يكون المجموع ثلاثمئة انسان مسلم تقتلهم رسالة في نعلين جديدين كشفتا مؤامرة ؟؟؟ 

لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون 

http://up.1sw1r.com/upfiles2/d8n75923.jpg

https://www.youtube.com/watch?v=jda2uHVRQdU

https://www.youtube.com/watch?v=VDWM...ature=youtu.be

https://www.youtube.com/watch?v=q_vsT43tVyI

 

ali almamar

Share

http://allarab.info/sites/all/themes/allarab/img/logo_allarab.jpg

أخبار موريتانيا

أنباء دولية

ثقافة وفن

منوعات وطرائف